قضايا آسيوية

التايمز: إرهاب داعش يصل إلى الهند

تفجير القنبلة، الذي أسفر عن إصابة 10 ركاب قطار وسط الهند، ومقتل أحد المشتبة بهم هو أول هجوم إرهابي ناجح يشنه تنظيم داعش في البلاد، حسب صحيفة “التايمز” البريطانية التي أشارت إلى أن ظهور التنظيم يمثل تغيرا في التهديد الإرهابي الذي تواجهه نيودلهي.

وقالت الصحيفة في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني، إن الانفجار وقع في قطار بالقرب من بلدة كالابيبال ماندي بولاية ماديا براديش، حيث تم القبض على عدد من المشتبه بهم، وفقا لمسؤولين أمنيين، قالوا إنهم يعتقدون أن خلية داعش كانت على اتصال بقيادة التنظيم الإرهابي في سوريا.

وبينما عانت الهند طيلة عقود من هجمات إرهابية، نفذ معظمها جماعات تعتقد نيودلهي أنها تحت رعاية جارتها اللدود، باكستان، يمثل ظهور داعش تغيرًا كبيرًا في التهديد الإرهابي الذي تواجهه البلاد التي يمثل الهندوس 80% من سكانها، وفقًا للصحيفة، التي حذرت من وجود عدد من الخلايا النائمة التابعة للتنظيم منتشرة في عدة ولايات هندية.

ونقلت الصحيفة، عن مسؤولين في الشرطة تأكيدهم مصادرة كميات من المتفجرات والذخيرة فضلًا عن راية التنظيم، وحواسب من أحد المنازل التي استخدمت من قبل المهاجمين.

وأشار المحققون إلى مقتل أحد المشتبه بهم في هجوم القطار في معركة بالأسلحة النارية مع الشرطة في لكنو، بولاية أوتار براديش المجاورة، وتفكيك بعض خلايا داعش الصغيرة خلال الشهور الأخيرة، وأن تفجير القطار كان “عمل هواة”، لكنه يؤكد النجاح المتزايد لجهود التنظيم في نشر رسالته في جنوب آسيا.

وقال راهول سريفاستافا المتحدث باسم الشرطة، إن “هؤلاء الأشخاص أصبحوا متطرفين من خلال وسائل الإعلام الاجتماعية وكانوا على اتصال بأعضاء داعش أخرين”.

ورجحت الصحيفة أن داعش كان يحاول أن يكسب موطئ قدم في الهند لمدة عامين على الأقل، حيث فر إلى الخارج 20 رجلًا من ولاية كيرالا الجنوبية من أجل الانضمام إلى التنظيم بعد أن اعتنقوا أفكارًا متطرف عبر الإنترنت، ويعتقد أنهم في سوريا أو أفغانستان.

وارتأت أن إلقاء القبض على خلية مرتبطة بداعش في مدينة حيدر آباد الجنوبية العام الماضي، يعد مؤشرا على زيادة نشاط برنامج التجنيد (لعناصر جدد) في الهند، غير أنه يكشف مدى فعالية العملية التي ينسقها التنظيم من الشرق الأوسط.

 وبينت أن المجندين من الذئاب المنفردة الهندية تم تجميعهم سويا عبر تطبيقات الرسائل المشفرة، وأن من رتب تسليم شحنات الأسلحة والمتفجرات مسؤلين من قيادة التنظيم في سوريا لم يرهم أو يقابلهم المشتبه بهم، الذين عندما تم اكتشافهم، لم يكن هناك سوى آثار قليلة يتتبعها المحققون الهنود.

واختتمت بالإشارة إلى أن ثمة مخاوف متزايدة من أن داعش أرضية عاى نحو سري بين دول جنوب آسيا المجاورة، حيث أصدرت الولايات المتحدة للمرة الأولى تحذيرًا من هجمات محتملة للتنظيم في الهند في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

مصدر

 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s