قضايا آسيوية

ماليزيا تدرس قطع العلاقات مع كوريا الشمالية

قالت مصادر ماليزية مطلعة لـ الجزيرة إن الحكومة تدرس قطع علاقاتها الدبلوماسية مع كوريا الشمالية في أعقاب صفقة سمحت بعودة طاقم السفارة الماليزية في بيونغ يانغ، مقابل تسليم جثمان كيم جونغ نام الأخ غير الشقيق للزعيم الكوري الشمالي، والسماح لمتهميْن اثنين في قتله بمغادرة البلاد.

وفي وقت سابق، قال رئيس الوزراء الماليزي محمدنجيب عبد الرزاق إن بلاده لن تقطع علاقاتها مع كوريا الشمالية.

ووصل إلى مطار كوالالمبور في ساعة مبكرة اليوم الجمعة طاقم السفارة الماليزية في كوريا الشمالية بعد 244 يوما من تفجر الأزمة بين البلدين.

وقال وزير الخارجية الماليزي حنيفة أمان -لدى استقباله الرعايا التسعة- إن بلاده ستواصل جهودها لتقديم المتهمين للمحاكمة في قضية مقتل نام.

وفي أعقاب عودته إلى كوالالمبور، قال القنصل العام الماليزي بكوريا الشمالية محمد نور أزرين “كنا نعلم كيف هو الوضع وما الذي يجري. كانت معنوياتنا مرتفعة، وساعدني في ذلك تعاون الفريق وعملنا كأسرة. وكنا على ثقة بأن حكومتنا تبذل قصارى جهدها لإعادتنا إلى أرض الوطن”.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن اثنين على الأقل من المشتبه بهم، وأحدهم مسؤول بسفارة كوريا الشمالية، غادرا ماليزيا.

وقال قائد الشرطة خالد أبو بكر في مؤتمر صحفي اليوم الجمعة إن الشرطة الماليزية استمعت إلى أقوال ثلاثة مواطنين من كوريا الشمالية فيما يتصل بقتل نام قبل السماح لهم بمغادرة البلاد بصحبة جثمان القتيل.

وقال أبو بكر إن سفارة كوريا الشمالية في كوالالمبور قالت في البداية إن الضحية هو نام، لكنها في اليوم التالي ذكرت أنه يدعى كيم تشول وهو الاسم المكتوب بجواز سفر القتيل. ومنذ ذلك الحين تؤكد بيونغ يانغ أن القتيل ليس نام.

ورغم انتهاء محنة الدبلوماسيين الماليزيين في بيونغ يانغ، فإن الخارجية الماليزية لم تتطرق لصفقة أو دور وسيط لما اعتبرته نجاحا للدبلوماسية، ولم تجب عن أسئلة ملحة مثل سبب الاغتيال وتنفيذه على أراضيها. وبات عليها تعقب مطلوبين كوريين شماليين عبر الشرطة الدولية (الإنتربول) بعد أن سمحت لاثنين منهم بمغادرة البلاد.

وكانت كوريا الشمالية وماليزيا تبادلتا حظر سفر رعايا كل منهما في البلد الآخر، بعد تفجر الأزمة والحديث عن تورط بيونغ يانغ في مقتل نام.

وتقول مصادر في المخابرات الأميركية والكورية الجنوبية إن بيونغ يانغ دبرت عملية قتل نام الشهر الماضي باستخدام غاز الأعصاب (في.أكس) السام المدرج على قائمة الأمم المتحدة لأسلحة الدمار الشامل.

وكانت الشرطة الماليزية قد أعلنت أن عملية الاغتيال نفذتها امرأتان إندونيسية وفيتنامية، حيث مسحتا وجه نام بغاز الأعصاب شديد السمية.

مصدر

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s