قضايا آسيوية

ترمب يستميل بكين بعد تجربة بيونغ يانغ الصاروخية

تراجع الرئيس الأميركي دونالد ترمب عمّا وصفته حملته الانتخابية بتلاعب الصين باقتصاد بلاده، مشيرا إلى أن بكين تعمل مع واشنطن لحل الأزمة الكورية الشمالية بعد تجربتها الصاروخية الفاشلة.

وقد استغرب ترمب الدعوات التي تطالبه بوصف الصين بدولة تتلاعب بالعملة، رغم أن حملته الانتخابية استندت بالأساس على توجيه الاتهامات لبكين بتقويض اقتصاد بلاده وسرقة الوظائف والثروة منها.

وبرر ترمب -في تدوينة له على تويتر- هذا الأمر بأن الصين تعمل مع الولايات المتحدة لحل الأزمة مع كوريا الشمالية.

وفي تدوينة أخرى، قال إنه يتم بناء الجيش الأميركي، مشيرا إلى أنه يزداد قوة بسرعة أكثر من أي وقت مضى.

وأضاف أنه لا يوجد أمام الولايات المتحدة خيار آخر سوى تطوير المؤسسة العسكرية لبلاده، في إشارة إلى التحديات الخارجية التي تواجهها الولايات المتحدة، وفي مقدمتها أزمة كوريا الشمالية.

وتمثل هذه التصريحات -التي جاءت في أول رد فعل من جانب الإدارة الأميركية على التجربة الصاروخية الفاشلة لكوريا الشمالية- أحدث علامات التحول في سياسات الرئيس الأميركي تجاه بكين، مع تزايد مؤشرات التقارب بين البلدين.

مصدر

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s